المنتدى الأول للأساتذة المجازين في الجزائر

هذا المنتدى يهتم بمشاكل و طلبات و اقتراحات الأساتذة المجازين
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ماذا قال علماء وعظماء العالم عن : الإسلام .. القرآن .. رسول الله صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أ.زاد
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 73
تاريخ التسجيل : 28/02/2008

مُساهمةموضوع: ماذا قال علماء وعظماء العالم عن : الإسلام .. القرآن .. رسول الله صلى الله عليه وسلم   الخميس مارس 20, 2008 7:46 pm

ماذا قال علماء وعظماء العالم عن : الإسلام .. القرآن .. رسول الله صلى الله عليه وسلم
اللهم صلي وسلم وبارك علي سيدنا محمد خاتم الانبياء والمرسلين
ماذا قال علماء وعظماء العالم عن : الإسلام .. القرآن .. رسول الله صلى الله عليه وسلم
مايكل هارت ( مؤلف كتابه الخالدون مائة وأعظمهم محمد "صلى الله عليه وسلم)
قال عن رسول الإسلام أنه أعظم شخصية في التاريخ وأتي بالسيد المسيح عليه السلام في المرتبة الثالثة بل وطرح مشاركة بولس الرسول للمسيح في تلك المرتبة باعتبار أن بولس هو المؤسس الحقيقي للمسيحية على حد .
قول مايكل هارت .. وأتبع ذلك الاختيار بقوله :

إن اختياري لمحمد ليقود قائمة أكثر أشخاص العالم تأثيراً في البشرية قد يدهش بعض القراء وقد يعترض عليه البعض .. ولكنه كان ( أي محمد صلي الله عليه وسلم) الرجل الوحيد في التاريخ الذي حقق نجاحاً بارزاً في كل من المستوى الديني والدنيوي .. فهناك رُسل وأنبياء وحكماء بدءوا رسالات عظيمة، ولكنهم ماتوا دون إتمامها، كالمسيح في المسيحية، أو شاركهم فيها غيرهم، أو سبقهم إليهم سواهم، كموسى في اليهودية، ولكن محمداً هو الوحيد الذي أتم رسالته الدينية، وتحددت أحكامها، وآمنت بها شعوب بأسرها في حياته. ولأنه أقام بجانب الدين دولة جديدة، فإنه في هذا المجال الدنيوي أيضاً، وحّد القبائل في شعـوب، والشعوب في أمة، ووضع لها كل أسس حياتها، ورسم أمور دنياها، ووضعها في موضع الانطلاق إلى العالم. أيضاً في حياته، فهو الذي بدأ الرسالة الدينية والدنيوية، وأتمها... لا يوجد في تاريخ الرسالات كتاب بقي بحروفه كاملا دون تحوير سوى القرآن الذي نقله محمد.
المهاتما غاندي فيحديث لجريدة "ينج انديا" :
أردت أن أعرف صفات الرجل الذي يملك بدون نزاع قلوب ملايين البشر.. لقد أصبحت مقتنعا كل الاقتناع أن السيف لم يكن الوسيلة التي من خلالها اكتسب الإسلام مكانته، بل كان ذلك من خلال بساطة الرسول مع دقته وصدقه في الوعود، وتفانيه وإخلاصه لأصدقائه وأتباعه، وشجاعته مع ثقته المطلقة في ربه وفي رسالته. هذه الصفات هي التي مهدت الطريق، وتخطت المصاعب وليس السيف. بعد انتهائي من قراءة الجزء الثاني من حياة الرسول وجدت نفسي أسفا لعدم وجود المزيد للتعرف أكثر على حياته العظيمة .
تولستوي :
يكفي محمداً فخراً أنّه خلّص أمةً ذليلةً دمويةً من مخالب شياطين العادات الذميمة، وفتح على وجوههم طريقَ الرُّقي والتقدم، وأنّ شريعةَ محمدٍ، ستسودُ العالم لانسجامها مع العقل والحكمة ... أنا واحد من المبهورين بالنبي محمد الذي اختاره الله الواحد لتكون آخر الرسالات على يديه ، وليكون هو أيضا آخر الأنبياء.
الشاعر الألماني جوته غوته:
كلما قرأت القرآن شعرت أن روحي تهتز داخل جسمي .. القرآن كتاب الكتب ، وإني أعتقد هذا كما يعتقده كل مسلم ... بحثت في التاريخ عن مثل أعلى لهذا الإنسان ، فوجدته في النبي العربي محمد صلى الله عليه وسلم ... إن التشريع في الغرب ناقص بالنسبة للتعاليم الإسلامية ، وإننا أهل أوربا بجميع مفاهيمنا لم نصل بعد إلى ما وصل إليه محمد ، وسوف لا يتقدم عليه أحد .
البروفيسور يوشيودي كوزان - مديرمرصد طوكيو :
لا أجد صعوبة في قبول أن القرآن كلام الله ، فإن أوصاف الجنين في القرآن لا يمكن بناؤها على المعرفة العلمية للقرن السابع ، الاستنتاج الوحيد المعقول هو أن هذه الأوصاف قد أوحيت إلى محمد من الله .
عالم اللاهوتالسويسري د.هانز كونج :
محمد نبي حقيقي بمعنى الكلمة ، ولا يمكننا بعد إنكار أن محمدا هو المرشد القائد إلى طريق النجاة.
برنارد شو :
إن العالم أحوج ما يكون إلى رجلٍ في تفكير محمد، هذا النبي الذي وضع دينه دائماً موضع الاحترام والإجلال فإنه أقوى دين على هضم جميع المدنيات، خالداً خلود الأبد، وإني أرى كثيراً من بني قومي قد دخلوا هذا الدين على بينة، وسيجد هذا الدين مجاله الفسيح في هذه القارة (يعني أوروبا)... إنّ رجال الدين في القرون الوسطى، ونتيجةً للجهل أو التعصّب، قد رسموا لدين محمدٍ صورةً قاتمةً، لقد كانوا يعتبرونه عدوًّا للمسيحية، لكنّني اطّلعت على أمر هذا الرجل، فوجدته أعجوبةً خارقةً، وتوصلت إلى أنّه لم يكن عدوًّا للمسيحية، بل يجب أنْ يسمّى منقذ البشرية، وفي رأيي أنّه لو تولّى أمر العالم اليوم، لوفّق في حلّ مشكلاتنا بما يؤمن السلام والسعادة التي يرنو البشر إليها .
المؤرخ الفرنسي لامارتين :
أعظم حدث في حياتي هو أنني درست حياة رسول الله محمد دراسة وافية ، وأدركت ما فيها من عظمة وخلود... إذا كانت الضوابط التي نقيس بها عبقرية الإنسان هي سمو الغاية والنتائج المذهلة لذلك رغم قلة الوسيلة، فمن ذا الذي يجرؤ أن يقارن أيا من عظماء التاريخ الحديث بالنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) في عبقريته؟ فهؤلاء المشاهير قد صنعوا الأسلحة وسنوا القوانين وأقاموا الإمبراطوريات. فلم يجنوا إلا أمجادا بالية لم تلبث أن تحطمت بين ظهرانَيْهم.
لكن هذا الرجل محمدا (صلى الله عليه وسلم) لم يقد الجيوش ويسن التشريعات ويقم الإمبراطوريات ويحكم الشعوب ويروض الحكام فقط، وإنما قاد الملايين من الناس فيما كان يعد ثلث العالم حينئذ. ليس هذا فقط، بل إنه قضى على الأنصاب والأزلام والأديان والأفكار والمعتقدات الباطلة.
لقد صبر النبي وتجلد حتى نال النصر (من الله). كان طموح النبي (صلى الله عليه وسلم) موجها بالكلية إلى هدف واحد، فلم يطمح إلى تكوين إمبراطورية أو ما إلى ذلك. حتى صلاة النبي الدائمة ومناجاته لربه ووفاته (صلى الله عليه وسلم) وانتصاره حتى بعد موته، كل ذلك لا يدل على الغش والخداع بل يدل على اليقين الصادق الذي أعطى النبي الطاقة والقوة لإرساء عقيدة ذات شقين: الإيمان بوحدانية الله، والإيمان بمخالفته تعالى للحوادث.
فالشق الأول يبين صفة الله (ألا وهي الوحدانية)، بينما الآخر يوضح ما لا يتصف به الله تعالى (وهو المادية والمماثلة للحوادث). لتحقيق الأول كان لا بد من القضاء على الآلهة المدعاة من دون الله بالسيف، أما الثاني فقد تطلّب ترسيخ العقيدة بالكلمة (بالحكمة والموعظة الحسنة).
هذا هو محمد (صلى الله عليه وسلم) الفيلسوف، الخطيب، النبي، المشرع، المحارب، قاهر الأهواء، مؤسس المذاهب الفكرية التي تدعو إلى عبادة حقه، بلا أنصاب ولا أزلام... هو المؤسس لعشرين إمبراطورية في الأرض، وإمبراطورية روحانية واحدة ... هذا هو محمد (صلى الله عليه وسلم).
بالنظر لكل مقاييس العظمة البشرية، أود أن أتساءل:
هل هناك من هو أعظم من النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)؟
( كتاب تاريخ تركيا- الجزء الثاني – باريس/1854 صفحة 226/227 )
كارل ماركس ، مؤسس الشيوعية :
جدير بكل ذي عقل أن يعترف بنبوته وأنه رسول من السماء إلى الأرض .... هذا النبي افتتح برسالته عصرا للعلم والنور والمعرفة ، حري أن تدون أقواله وأفعاله بطريقة علمية خاصة ، وبما أن هذه التعاليم التي قام بها هي وحي فقد كان عليه أن يمحو ما كان متراكما من الرسالات السابقة من التبديل والتحوير .
مونتجمريوات :
إن استعداد هذا الرجل لتحمل الاضطهاد من أجل معتقداته، والطبيعة الأخلاقية السامية لمن آمنوا به واتبعوه واعتبروه سيدا وقائدا لهم، إلى جانب عظمة إنجازاته المطلقة، كل ذلك يدل على العدالة والنزاهة المتأصلة في شخصه. فافتراض أن محمدا مدع افتراض يثير مشاكل أكثر ولا يحلها. بل إنه لا توجد شخصية من عظماء التاريخ الغربيين لم تنل التقدير اللائق بها مثل ما فعل بمحمد .
منقول للفائدة والعلم

توماس كارليل
القرآن هو الكتابالذي يقال عنه (وفي ذلك فليتنافس المتنافسون)
غوتة
بحثت في التاريخ عن مثل أعلى لهذا الإنسان ، فوجدته في النبي العربي محمد صلى الله عليه وسلم.
·لما بلغ غوته السبعين من عمره ،أعلن على الملأ أنه يعتزم أن يحتفل في خشوع بتلك الليلة المقدسة التي أنزل فيهاالقرآن الكريم على النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم.
شاعرالألمان غوته
·كلما قرأت القرآن شعرت أن روحي تهتز داخلجسمي.
القرآن كتابالكتب ، وإني أعتقد هذا كما يعتقده كل مسلم.
يخاطب الشاعر غوتهأستاذه الروحي الشاعر الكبير حافظ شيرازي فيقول: (يا حافظ إن أغانيك لتبعث السكون ... إنني مهاجر إليك بأجناس البشرية المحطمة ، بهم جميعا أرجوك أن تأخذنا في طريقالهجرة إلى المهاجر الأعظم محمد بن عبد الله.
·إن التشريع فيالغرب ناقص بالنسبة للتعاليم الإسلامية ، وإننا أهل أوربا بجميع مفاهيمنا لم نصلبعد إلى ما وصل إليه محمد ، وسوف لا يتقدم عليه أحد.
أرنست رينان
لم يعتر القرآن أي تبديلأو تحريف ، وعندما تستمع إلى آياته تأخذك رجفة الإعجاب والحب ، وبعد أن تتوغل فيدراسة روح التشريع فيه لا يسعك إلا أن تعظم هذا الكتاب العلوي وتقدسه.
ليوتولستوي

·سوف تسود شريعةالقرآن العالم لتوافقها وانسجامها مع العقل والحكمة.
·لقد فهمت ... لقدأدركت ... ما تحتاج إليه البشرية هو شريعة سماوية تحق الحق ، وتزهق الباطل.
الأمريكي مايكل هارت
·لا يوجد في تاريخالرسالات كتاب بقي بحروفه كاملا دون تحوير سوى القرآن الذي نقله محمد.
جيمس جينز

·سمع العالم الفلكي (جيمس جينز) العالمالمسلم (عناية الله المشرقي) يتلو الآية الكريمة (إنما يخشى الله من عباده العلماءفصرخ قائلا: مدهش وغريب! إنه الأمر الذي كشفت عنه بعد دراسة استمرت خمسين سنة! ، منأنبأ محمدا به؟ هل هذه الآية موجودة في القرآن حقيقة؟! لو كان الأمر كذلك فأنا أشهدأن القرآن كتاب موحى به من عند الله.

العلامة بارتلمي هيلر
·لما وعد الله رسوله بالحفظ بقوله (واللهيعصمك من الناس) صرف النبي حراسه ، والمرء لا يكذب على نفسه ، فلو كان لهذا القرآنمصدر غير السماء لأبقى محمد على حراسته!
الدكتور إيرنبرج أستاذ في جامعة أوسلو
·لا شك في أن القرآن من الله ، ولا شك فيثبوت رسالة محمد.

البروفيسور يوشيودي كوزان - مدير مرصد طوكيو

·لا أجد صعوبة في قبول أن القرآن كلام الله ، فإنأوصاف الجنين في القرآن لا يمكن بناؤها على المعرفة العلمية للقرن السابع ،الاستنتاج الوحيد المعقول هو أن هذه الأوصاف قد أوحيت إلى محمد من الله.

الشاعر الفرنسي لامارتين

·أعظم حدث في حياتي هو أنني درست حياة رسول الله محمد دراسة وافية ،وأدركت ما فيها من عظمة وخلود.

لامارتين

·أي رجل أدرك من العظمة الإنسانية مثلما أدركمحمد ، وأي إنسان بلغ من مراتب الكمال مثل ما بلغ ، لقد هدم الرسول المعتقداتالباطلة التي تتخذ واسطة بين الخالق والمخلوق.
عالم اللاهوت السويسريد.هانز كونج
·محمد نبي حقيقي بمعنى الكلمة ، ولا يمكننا بعدإنكار أن محمدا هو المرشد القائد إلى طريق النجاة.
ليوتولستوي
·أنا واحد من المبهورين بالنبي محمد الذياختاره الله الواحد لتكون آخر الرسالات على يديه ، وليكون هو أيضا آخر الأنبياء.
توماس كارليل
·إنما محمد شهاب قد أضاءالعالم ، ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.
جورج برنادشو
·قرأت حياة رسول الإسلام جيدا مرات ومرات ، فلمأجد فيها إلا الخلق كما ينبغي أن يكون ، وكم ذا تمنيت أن يكون الإسلام هو سبيلالعالم.
·لقد درست محمدا باعتباره رجلا مدهشا ، فرأيته بعيدا عن مخاصمةالمسيح ، بل يجب أن يدعى منقذ الإنسانية ، وأوربا في العصر الراهن بدأت تعشق عقيدةالتوحيد ، وربما ذهبت إلى أبعد من ذلك فتعترف بقدرة هذه العقيدة على حل مشكلاتها ،فبهذه الروح يجب أن تفهموا نبوءتي.
كارل ماركس
·جدير بكل ذي عقل أن يعترف بنبوته وأنهرسول من السماء إلى الأرض.
كار ماركس·هذا النبي افتتح برسالته عصرا للعلم والنور والمعرفة ، حري أن تدونأقواله وأفعاله بطريقة علمية خاصة ، وبما أن هذه التعاليم التي قام بها هي وحي فقدكان عليه أن يمحو ما كان متراكما من الرسالات السابقة من التبديل والتحوير.
فارس الخوري
·إن محمدا أعظم عظماءالعالم ، والدين الذي جاء به أكمل الأديان sunny sunny sunny sunny
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ماذا قال علماء وعظماء العالم عن : الإسلام .. القرآن .. رسول الله صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الأول للأساتذة المجازين في الجزائر :: المنتدى الإسلامي :: قسم الرسول صلى الله عليه و آله و سلم-
انتقل الى: