المنتدى الأول للأساتذة المجازين في الجزائر

هذا المنتدى يهتم بمشاكل و طلبات و اقتراحات الأساتذة المجازين
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الخطاب الديني في الجزائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
riol
عضو ذهبي


عدد الرسائل : 339
تاريخ التسجيل : 06/04/2008

مُساهمةموضوع: الخطاب الديني في الجزائر   الإثنين يونيو 16, 2008 1:33 am

ان ظاهرة التدين او بمعنى اصح التجمعات الدينية لهي ظاهرة عالمية و هي في هذا القرن الروحي التي تمر به البشرية اكثر حدة و اكثر انتشارا خاصة بعد انهيار المعسكر الشيوعي و فكرة اللادين و تعري المعسكر الراسمالي المادي من كل معاني الفضيلة و القيم المشتركة و القديمة للانسانية جمعاء
و اننا كمجازين او قل كشباب جزائري لم نستثنى من ذلك كله و لقد بدأت فكرة التجمعات الدينية كضاهرة اجتماعية تطال الجزائر منذ السبعينات تقريبا ..عندما ظهرت اولى افكار الأخوان المسلمين المستمدة مباشرة من مصر و التي طالت و بسرعة كل البراعم المعربة انذاك و ذلك لسهولة الافكار و قوة اقناعها ضف الى الممارسة العملية للاسلام الذي كان مفقودا من ذي قبل عند الشباب
و لكن سرعان ما بدات حركة الأخوان تفقد شعبيتها خصوصا بعد الانفتاح السياسي في الجزائر و ظهور الجبهة الأسلامية للانقاذ التي انتقدت و بشدة حركة الاخوان التي لم يالف الشباب الذي كان يتدين تحت رايتها ذلك... و الوقوف عند الكثير من سلبياتها من طرف الانقاذين اثر كثيرا عليها و افقدها شعبيتها
و لان الجبهة الاسلامية للانقاذ لم تكن سوى معركة سياسية فان اغلب الشباب المتدين لم يكن له الحظ ضمن صفوفها رغم مساندته لها و سرعان ما ظهر له جليا فوضى الصراع الفكري الذي كان سببا من قصر عمرها كخطاب ديني متميز يستطيع ان يرسو و لمدة طويلة في الجزائر
و على أنقاض هاذان التياران الكبيران كان لابد من بديل ....
و من بين الفسيفساء الكثيرة للجماعات الدينية المتضاربة الافكار رسى الامر للسلفية العلمية و التي لا يخفى على احد توسعها يوما بعد يوم في الجزائر حتى اضحى القميص القصير و الجلباب اللذان كانا غريبين في الجزائر من الشيئ المألوف و العادي
و لكن حتى هذا التيار المتميز لم يكن البديل الوحيد فبالمقابل سجلت هناك عودة قوية للطرقية في اوساط الشباب الذي اصبح حاضرا و بقوة ان لم اقل المنشط للمواسم وطقوس الزوايا بعد ان كان ذلك من اختصاص الشيوخ و كبار السن فقط
بدون ان ننسى التنصير و اللجوء الى المسيحية كتجربة فريدة من نوعها و غريبة في الجزائر الا انها تضاف الى طرق الخطاب الديني الذي هبت رياحه على بلدنا
و لسنا ندري بعد هذه التيارات أي خطاب جديد سوف نراه في المستقبل خاصة بعد عودة التشيع و الخطاب الشيعي الذي بدأ يبحث له هو كذلك عن مناصرين ......ضمن هذا الشباب المتعطش للدين و الالتزام به وهو يقف حائرا امام كيفيات و قناعات مختلفة و متضاربة على ارض الواقع
اما بالنسبة للمجازين فبفعل عامل السن و فترة الدراسة و الصبى فان الاغلبية منهم ا لا تزال تحن للخطاب الأخواني او ما يقترب منه و تحترمه و ان كانت تفضل بَعدَ التجارب القاسية التي مرت بها الجزائر و مرت بها هذه الفئة بالذات الابتعاد عن كل اشكال التميزالديني او الاختلاف العقدي عن باقي الجزائرين مفضلة احترام قناعات الاخرين بعد كل ما شاهدوه من تجارب المواجهة السلبية و العقيمة كما قات من ذي قبل و التي لم بفز بها سوى الانتهازيون من كل طرف و فئة و حزب و تجمع ......
هذا مجرد تحليل شخصي ......من خلال الالتقاء و التواصل مع شباب جيلنا و الذي جمعتنا بهم الظروف من كل مناطق الوطن الغالي و في كثير من المناسبات.......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العربي جرادي
عضو فعال
عضو فعال


ذكر
عدد الرسائل : 80
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 10/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: الخطاب الديني في الجزائر   الإثنين يونيو 16, 2008 12:04 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
أشكر الأخ الكريم على هذا التحليل وأود التعفيب عليه,في الفقيقة ان المجتمع الجزائري مفتور على الاسلام قبل الاشتراكية أو الشيوعية المادية ثم رفضها,ثم بالديمقراطية البليدة ثم رفضها ثم عاد للاسلام منهجا وفكرا غير ان الخطاب الديني شتته غلى فرق ولمصالح سياسية ركب الكثير ممن مكحسوب على الاسلام فظهر المجتمع الجزائري مقسم إلى شيع فمنهم الاخواني وياليت فهموا فكؤر السيد قطب وحسن البنا رخمهما الله, ومنهم الأخواني المحلي وهو تنزيل فكر الاخوان على الجزائر , ومنهم من ينتمي للاسلام الحضاري الذين تبنوا فكر الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله والذين اطلق عليهم مخفوظ نحناح بإسم الجزأرة, غير الذي تبنى فكر جمع شتات المجتمع الجزائري في الرابطة الدعوية الجزائرية وهو المرحوم أحمد سحنون ومحمد السعيد رحمهما الله وغير أن الخطاب الديني المتبع والتعبوي من طرف الجبهة الاسلامية المتشدد ولمصالح حزبية وطلب قيادة المجتمعالجزائري ومسابقة حزب النهضة وحماس سابقا حول البيعة للاخوان في مصر جعل ظهور تيار أعتمد العمل المسلح الذي أدخل المجتمع الجزائري في مطبات ومتاهات لا يعلمها الا الله غير الذي يجب أن يكون عليه الخطاب الديني كما اراه أن يأخذ بالاختلاف في الرأي لأنهيثمن روح المبادرة وقبول التنوع وتصحيح الأخطاء, أيظا الأستقلالية من الناحية الفكرية والحركية فننهل من كل التجارب والاستاناس بها ونتجاوز إن وجد خير منها وأن يكون الخطاب الديني موقفه من المجتمع على أن الانحرافات التي فيه انحرافات سلوكية لا عقدية لكي لا نصل للتكفير الذي بدوره يصل للتكفير....وان يكونالخطاب الدينيله أهداف مرحلية واستراتيجية وهو بعثمظهر الشخصية الاسلامية في الفرد وزالمجتمع فكرا وثقافة وسلوكا ويهدف الخطاب ألى بناء قاعدة قيادية نخبة مؤمنة وواسعة للبناء الحضاري ثم بناء راي عام لتحمل رسالة الاسلام ....والله أعلم ...أخوك المحب المجاز العربي جرادي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الخطاب الديني في الجزائر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الأول للأساتذة المجازين في الجزائر :: المنتدى الإسلامي :: قسم المواضيع العامة-
انتقل الى: