المنتدى الأول للأساتذة المجازين في الجزائر

هذا المنتدى يهتم بمشاكل و طلبات و اقتراحات الأساتذة المجازين
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 النبي ينتظرنا فمن يذهب إليه ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد غدير
عضو مميّز
عضو مميّز


عدد الرسائل : 112
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: النبي ينتظرنا فمن يذهب إليه ؟   الثلاثاء يوليو 01, 2008 8:00 pm

النبي ينتظرنا فمن يذهب إليه ؟
النبي ينتظرنا فمن يذهب إليه ؟

قال الله تعالى ( وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله إن الله شديد
العقاب)
هذه الآية تنطق بوجوب اتباع النبي - صلى الله عليه وسلم - وقد ربط الله بين الإتباع والتقوى، لأن العقبات التي تحول بين الإنسان واتباع النبي - صلى الله عليه وسلم - قد تكون كثيرة، ولا مجال للانتصار عليها إلا بالتقوى فنفوز بالجنة و النعيم.
ونتساءل هل يُوجد إنسانٌ يُعرضُ عليه دخول الجنة ويأبى ؟ هذا ما عرضه النبي - صلى الله عليه وسلم -على أصحابه فقال: " كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى، قالوا: ومن يأبى يا رسول الله ؟ قال : من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى".

النبي ينتظرنا فمن يذهب إليه ؟

يا له من موقف يحتاج إلى تأمل وتفكر، بقلوبنا قبل عقولنا وبمشاعرنا قبل فكرنا، ونحن نتخّيل ما قاله النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهو ينتظرنا عند الحوض، نعم ينتظرنا باسمنا !

فمن منا يريد مقابلته ورؤيته والسلام عليه والجلوس معه ؟!

انه ينتظرك عند الحوض فهل نحن جادّون في الذهاب إليه أم نكون من المتأخرين المبدلين ، فيحزن النبي لتخلفنا وتأخرنا؟ ! يقول صلى اله عليه وسلم : " إني فرطكم عند الحوض ، انتظر من يرد إلى ، فو الله ليقتطعن دوني رجال فلأقولنّ : أي رب أمتي ، فيقال : إنك لا تدري ما عملوا بعدك، مازالوا يرجعون على أعقابهم". أو كما قال صلى الله عليه وسلم.

يا أحب من نفسي؟!

فلماذا لا نكون من الآن من المفلحين ونعلن عن إيماننا ومحبتنا وتوقيرنا وتعظيمنا ونصرتنا للحبيب وأتباعه: ( فالذين آمنوا به وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذي أنزل معه أولئك هم المفلحون )

هنالك يحق لنا أن نُعلن من أعماق قلوبنا: يا حبيبي يا رسول الله ، فيحبنا الله : ( قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ) . لقد تشابكت يد عمر بن الخطاب بيد النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في لحظة حب فأعلن عمر: يا رسول الله لأنت أحب إلىّ من كل شيء إلا نفسي، فقال صلى الله عليه وسلم : " لا والذي نفسي بيده حتى أكون أحب إليك من نفسك " ، فقال عمر : فإنه الآن لأنت أحب إلىّ من نفسي ، فقال: - صلى الله عليه وسلم -: " الآن يا عمر " بمعنى الآن اكتمل إيمانك يا عمر. فهي دعوة مفتوحة لكل من يريد أن يكمل إيمانه حتى يتحقق فيه قول النبي : " أنت مع من أحببت".

من يستطيع أن يملأ عينه من رسول الله ؟

روى مسلم عن عمرو بن العاص رضي الله عنه قال : " وما كان أحد أحب إلىّ من رسول الله - صلي اله عليه وسلم - ، ولا أجلّ في عيني منه ، وما كنت أطيق أن أملأ عيني منه إجلالا له ، ولو سئلت أن أصفه ما أطقت لأني لم أكن أملأ عيني منه".

وها هو سعد بن الربيع قبل موته بلحظات يقول للأنصار : " لا عذر لكم عند ربكم إن خلص إلى نبيكم وفيكم عين تطرف" فما عذر لأمة الإسلام اليوم إن امتدت لمسة أذى لحبيبنا وفينا عين تطرف.!!

من ينضم إلى إخوان محمد؟

أتحب أن تكون من إخوان محمد ؟ ألكم شوق أن تنضموا إلى إخوان محمد ؟ الداعي إليها هو محمد فما أنتم فاعلون ؟ خرج النبي ـ صلى الله عيه وسلم ـ على أصحابه، فقال لهم " وددت لو أرى إخواني؟ قالوا: أو لسنا إخوانك يا رسول الله ؟ قال : أنتم أصحابي ، إخواني قوم يأتون من بعدكم يؤمنون بي ولم يروني".

هذا من أجمل العروض من الحبيب لأبناء أمته في عصرنا ، فيا فوز من التحق بإخوان محمد!!
فما ثمن العضوية ؟ وهل هي لأناس معينين ؟ أوضح ذلك الحبيب فقال " ستأتي أيام الصبر ، الصبر فيهن كالقبض على الجمر ، أجر الواحد منهم كأجر خمسين ممن يعمل عملكم ؟ قالوا: منا أو منهم يا رسول الله ؟ قال : بل منكم"!!

نعم أجر خمسين من الصحابة والصحابيات لمن يثبت على دينه في هذه الأيام رجل كان أو امرأة، فهنيئا لمن نال شرف العضوية!! وهنيئا لمن حصل على مكافأة الاتباع.

وبقيت وصية النبي لنا وهو يقول لمعاذ: " إن أولى الناس بى المتقون من كانوا وأين كانوا "، رواه أحمد. فأحباب محمد المتقون، بغضّ النظر عن جنسيتهم أو لغتهم أو مكانتهم على الأرض.

هل تجمعني وحبيبي الدار ؟

خرج عمر بن الخطاب ليلا فرأى مصباحا في بيت، وإذا بامرأة تنفش صوفا وتقول:

على محمد صلاة الأبرار *** صلى عليه الطيبون الأخيار

هل تجمعنا وحبيبي الدار *** هل تجمعني وحبيبي الدار


فحب النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ منّة وهدية بعد المنّة من الله ببعثة محمد صلى الله عليه وسلم: ( لقد منّ الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا ) ، فخدمة الحبيب واتباعه تمتد حتى آخر اللحظات ،

تقول عائشة : " من نعم الله عليّ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ توفى في بيتي وفي يومي وبين سحري ونحري ، وإن الله جمع بين ريقي وريقه عند موته " رواه البخاري ومسلم.

نسأل الله أن يوفقنا إلى التمسك بسنته صلى الله عليه وسلم، ولا أحرمنا الله من شربة من يديه الشريفتين من حوضه الشريف، واجمعنا به صلى الله عليه وسلم في الجنة آمين.

وصلى الله على نبينا وعلى آله وصحبه أجمعين .

قيل للإمام أحمد رحمه الله : "متى يجد العبد طعم الراحة؟ قال :
" عند أول قدم يضعها في الجنة "


والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات

منقــــــــــــــــول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
النبي ينتظرنا فمن يذهب إليه ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الأول للأساتذة المجازين في الجزائر :: المنتدى الإسلامي :: قسم الرسول صلى الله عليه و آله و سلم-
انتقل الى: