المنتدى الأول للأساتذة المجازين في الجزائر

هذا المنتدى يهتم بمشاكل و طلبات و اقتراحات الأساتذة المجازين
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اصراب 24 فيفري عبر اليوميات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
brahma brahim
عضو ماسي


عدد الرسائل : 769
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: اصراب 24 فيفري عبر اليوميات   الخميس فبراير 25, 2010 10:48 am

- صحافة يوم الخميس 25 -02- 2010
<TABLE dir=rtl width="100%">

<TR>
<td align=right colSpan=2>الخبر
الأساتذة والمعلمون يعاودون الإضراب
حجرات الدراسة شاغرة بنسبة 80 إلى 98 بالمائة
</TD></TR>
<TR>
<td colSpan=2>

تمكّن الاتحاد الوطني لعمال التربية والمجلس الوطني لأساتذة الثانوي والتقني، في أول يوم من احتجاج الأسبوع المتجدد، من شل المؤسسات التربوية بكامل الأطوار عبر الوطن كما كان متوقعا، بنسبة تجاوزت الـ85 بالمائة، فيما بلغت نسبة الثانويات المضربة 98 بالمائة.
اتفق كل من رئيس الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، الصادق دزيري، ورئيس المجلس الوطني لأساتذة الثانوي والتقني، نوار العربي، أن رسالة عمال التربية جاءت قوية كرد فعل منطقي لتحايل الوزارة وخداعها لهم، كما أن هذا التجاوب الواسع لنداء الإضراب يبين أن الأساتذة والمعلمين شعروا بإساءة لكرامتهم، ناهيك عن أن المطالب المرفوعة ليست مطالب قيادات نقابية بل مصدرها قواعد عمالية.
وفي هذا السياق، قال الصادق دزيري إن الاستجابة للإضراب في يومه الأول كانت قوية وفاقت كل التوقعات، وذلك عبر الأطوار الثلاثة وفي كل الولايات، موجها نداءه إلى رئيس الجمهورية من أجل التدخل العاجل لوضع حد نهائي للمطالب المرفوعة وذلك في أقرب الآجال لأنه ''ليست لدينا نية لإطالة عمر الإضراب الذي قد يصل إلى كارثة إذا استمرت الأمور على ما هي عليه''. لكن ذلك مرهون باستجابة عاجلة للمطالب المرفوعة خلال عطلة نهاية الأسبوع الجاري، وبالتالي ''يمكننا توقيف الإضراب ويوم الأحد تعود الدراسة إلى طبيعتها'' يضيف الصادق دزيري.
وأضاف نفس المصدر، أن الاتحاد يطالب بمنحة واحدة على الأقل من بين الأربعة التي تم اقتراحها للوزارة، وتعهّد الوزير الأول بإدراجها في النظام التعويضي، مع تجسيد قوانين الجمهورية المنظمة لطب العمل خاصة القانون 88/07 والمرسوم التنفيذي 93/120 والرجوع لعمل اللجنة الوطنية المشتركة بين الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين والمجلس الوطني لأساتذة الثانوي والتقني ووزارة التربية التي أعدت مقترحاتها في هذا الشأن، وتتعلق بإنشاء 50 مصلحة لطب العمل، وفق عدد مديريات التربية، مع مراعاة خصوصيات بعض الولايات الكبرى، وانطلاق العمل بالاتفاقيات مع القطاعات الصحية في انتظار التجسيد الفعلي للمصالح، والتجسيد الميداني لطب العمل ابتداء من الدخول المدرسي المقبل.
وأشار بيان الاتحاد إلى ضرورة إضافة منحة معتبرة على الأقل لكل الأسلاك، مع استدراك موظفي المصالح الاقتصادية بمنحة خاصة تعوّضهم عن الإجحاف الذي مسهم، والتوقيع على القرار الوزاري الجديد المتعلق بالخدمات الاجتماعية.
وتراوحت نسبة الإضراب على المستوى الوطني في الابتدائي والمتوسط والثانوي حسب أرقام اتحاد عمال التربية والتكوين ساعتين فقط بعد بداية الإضراب أمس ''الـ10 صباحا'' بين 80 إلى 98 بالمائة، رغم الضغوطات من طرف بعض المعلمين الرئيسيين ومدراء ومفتشي الابتدائي.
من جهته، أكد نوار العربي، رئيس المجلس الوطني، أن النسبة الوطنية لأساتذة الثانوي المشاركين في الإضراب بلغت 72,88 بالمائة، أما عدد الثانويات المضربة فبلغت النسبة 98 بالمائة. مضيفا أن الحركة الاحتجاجية كانت ناجحة في يومها الأول بكل المقاييس، حيث تم تسجيل نسب قياسية في الابتدائيات بالمداشر والقرى التي أغلقت بها المدارس. أما في الطور الثانوي، فكانت أعلى نسبة بتيزي وزو بـ97 بالمائة، تليها المسيلة بـ96 بالمائة وعين تيموشنت وبرج بوعريريج بـ93 بالمائة، فيما بلغت حدود الـ88 بالمائة بعنابة وميلة وجيجل، و80 بالمائة بالبليدة وتبسة وعين الدفلى.
×موظفو المصالح الاقتصادية يقاطعون المجالس الإدارية والتربوية
من جهتها، قررت التنسيقية الوطنية لموظفي المصالح الاقتصادية التابعة للمركزية النقابية مقاطعة كل المجالس الإدارية والتربوية بالمؤسسات التربوية.
كما قررت التنسيقية، في بيان أصدرته عقب اجتماعها أول أمس، عدم المشاركة في إنجاز مشاريع ميزانية المؤسسات، وعدم إنجاز أي عمل له علاقة بالرواتب مهما كان.
ودعا البيان كافة موظفي المصالح الاقتصادية إلى المشاركة في الإضراب وفي وقفة احتجاجية يوم الاثنين القادم أمام مقرات مديريات التربية، مع تسليم لائحة المطالب المتمثلة في منحتي الخبرة التربوية والتوثيق إلى مدراء التربية. واعتبرت التنسيقية أن نظام التعويضات والمنح الخاصة بموظفي قطاع التربية المعلن عنه ''مجحف'' بالنسبة لفئة موظفي المصالح الاقتصادية.
</TD></TR></TABLE>
<TABLE dir=rtl width="100%">

<TR>
<td align=right colSpan=2>وسط ضغوط ممارسة على الأساتذة
إضراب عمال التربية يبلغ 85 بالمائة بقسنطينة
</TD></TR>
<TR>
<td colSpan=2>
بلغت، أمس، نسبة إضراب عمال التربية على مستوى ولاية قسنطينة، حسب المنسق الولائي لـ''كنابست''، والمنسق الجهوي لـ''أونباف'' 85 بالمائة؛ حيث إن الإضراب ميّزته أمس بعض الضغوطات التي مارسها، حسبه، عدد من مدراء المؤسسات التربوية على الأساتذة المضربين؛ حيث أشار بأن هناك مديرة متوسطة بعاصمة الولاية رفضت إضراب أساتذة مؤسستها بحجة عدم وجود إشعار بالإضراب. كما طالب مدير آخر بمتوسطة في بلدية حامة بوزيان الأساتذة بالإمضاء على وثيقة استمرارية التدريس. في حين هدد مدير إكمالية بمدينة ''ماسينيسا'' بالخروب، حسب محدثنا، الأساتذة المضربين بخصم رواتب أيام الإضراب. وعلى خلاف معطيات النقابتين المذكورتين، فقد أشارت مديرية التربية بقسنطينة بأن نسبة الإضراب لم تتجاوز 25 بالمائة. المنسق الجهوي لاتحاد عمال التربية والتكوين، أشار بأن نسبة الاستجابة للإضراب في باقي الولايات الشرقية كانت مشابهة لنظيرتها بقسنطينة.
</TD></TR></TABLE>
<TABLE dir=rtl width="100%">

<TR>
<td align=right colSpan=2>استجابة قياسية للإضراب في غرب البلاد
مؤسسات مشلولة.. امتحانات معطلة وتلاميذ في حيرة كبيرة
</TD></TR>
<TR>
<td colSpan=2>
عرف الإضراب الذي شنّه، نهار أمس، المجلس الوطني المستقل لأساتذة التعليم الثانوي والتقني والاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، استجابة قياسية في ولايات غرب البلاد؛ حيث شل أساتذة الثانويات والإكماليات الدراسة بصفة شبه كلية، الأمر الذي علق الامتحانات التي كانت مبرمجة وسط حيرة التلاميذ وتخوّفات الأولياء.
وقد عطّل الأساتذة المضربون في وهران أغلب الدروس والامتحانات، رافضين إجراء أي نشاط بيداغوجي احتجاجا منهم على الزيادات المغلوطة في الأجور التي كشفت عنها وزارة التربية الوطنية مؤخرا. مفضلين عقد جمعيات عامة مصغرة داخل قاعات الأساتذة، ما اضطر إدارات المؤسسات إلى تسريح التلاميذ إلى بيوتهم.
ورغم عدول نقابة ''السناباست'' عن الإضراب، إلا أن نظيرتها ''الكنابست'' تمكنت من شل الدراسة في حوالي 30 ثانوية من أصل 54 موجودة في الولاية؛ حيث شهدت الثانويات المؤطرة من قِبل هذه الأخيرة والمتمركزة بالأساس في وهران الشرقية، استجابة مطلقة قاربت 100 بالمائة، مع تسجيل نسب متفاوتة في الثانويات الأخرى.
أما في الطور المتوسط، فقد بلغت نسبة الاستجابة، حسب مسؤولي الاتحاد، حدود 70 في المائة. الأمر الذي لم يسجل في وقت سابق. منددين بالمحاولات البائسة التي قام بها بعض مسؤولي نقابة المؤسسة من أجل تكسير الإضراب عن طريق نشرهم بيانات تحريضية في كل المؤسسات لحمل الأساتذة على التراجع عن المشاركة في الإضراب. بالإضافة إلى تسجيل مضايقات في دائرة عين الترك تمثلت في تهديدات مباشرة للأساتذة من قبل المفتش المختص إقليميا. علما، أنه لأول مرة تم تسجيل مشاركة محسوسة لأساتذة الطور الابتدائي، رغم أن هذا السلك مسيطر عليه من قبل المركزية النقابية. ما يبين تذمر الأساتذة من الزيادات التي لم تكن، على حد تعبير بعض المحتجين، سوى قيمة مضخمة عن طريق دمج منحة المردودية فيها.
</TD></TR></TABLE>

الشروق اليومي
النقابات تتحدث عن استجابة قياسية للغضراب وأويحيى يوقع مرسوم العلاوات


الأساتذة والمعلمون يشلون المدارس والأولياء يستجندون










الوزارة تؤكد ان الاستجابة لم تتجاوز 30 بالمائة



فاقت النسبة الوطنية لإضراب الأساتذة والمعلمين، عبر مدارس الوطن، كل التقديرات المتوقعة، حيث سجلت معدل 90 بالمائة في أغلب الأطوار التعليمية الثلاث، حسب نقابة اينباف، فيما بلغت 70 بالمائة، حسب تقديرات نقابة "كنابست"، واعتبرت النقابتان في بيان لهما أن الهبة القوية من طرف عمال التربية تعبيرا منهم عن الوضع المأساوي الذي يعيشونه، وأشارت النقابتان إلى ضغوطات على بعض المعلمين من مدراء ومفتشي الابتدائي.

وعبر أغلب الأساتذة والمعلمين الذين تحدثت إليهم الشروق، أمس، عن سخطهم من الموقف الذي بادرت إليه وزارة التربية الوطنية بإشهار رواتبهم للرأي العام، مع إدراج نسب مغلوطة في زيادات المنح والعلاوات، واعتبروا بأن هبة أفراد الأسرة التربوية لإنجاح الإضراب كان بسبب أسلوب الوزارة الوصية في الإعلان عن زيادات الأجور ضمن نظام التعويضات، واستخلص التلاميذ تسريحهم من المدارس ليجوبوا الشوارع ويغتنمون الفرصة للعب بالمفرقعات النارية.

وقد سجل الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين نسبا مرتفعة للاستجابة بولايات الوسط ببلوغ 90 بالمائة بالبليدة وو96 بالمائة بالبويرة، 89.33 بالمائة بتيزي وزو، 73 بالمائة بتيبازة، و92 بالمائة ببجاية ومن 70 إلى 90 بالمائة عبر المقاطعات الثلاث للعاصمة، وكانت أعلى النسب بالشرق 98 بالمائة ببرج بوعريرج وسكيكدة، و92 بالمائة بخنشلة و97 بالمائة بعنابة. وبالغرب أعلى النسب بعين الدفلى والنعامة وومعسكر بنسبة 90 بالمائة.

وفاقت النسب بباقي الولايات 70 بالمائة أو قاربتها.

من جهته، صرح المجلس الوطني لأساتذة التعليم الثانوي والتقني على لسان المنسق، نوار العربي، بأن الثانويات عرفت استجابة هامة بوهران وعين تموشنت بنسبة 93.33 بالمائة، و76 بالمائة بمعسكر، و80 بالمائة بعين الدفلى والبليدة، تبسة، ڤالمة، بسكرة، ونسبة 88 بالمائة بعنابة، ميلة، جيجل، و90 بالمائة بالعاصمة غرب، والجزائر وسط 46 ثانوية، 6 منها ليست مضربة، و38 في إضراب، و 2 لم تصل عنها المعلومات، أما في الشرق في البرج والبويرة 92 بالمائة، المسيلة 96 بالمائة، تيزي وزو 97 بالمائة.



وقال نوار العربي بأن نسب الإضراب تبين أن استجابة كانت بسبب أن الحكومة لم تقنع الأساتذة وأن المطالب تخص القاعدة وليس النقابة وتبين تمسك القاعدة بملف النظام التعويضي المقدم للحكومة

نقابيون يسجلون محاولات تكسير الإضراب في بعض المؤسسات

استجابة بأكثر من 73 بالمائة في مدارس ومتوسطات غرب البلاد



اعتبر عضو وطني من الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين إضراب المربين في الطورين الابتدائي والمتوسط على مستوى ولايات الغرب الجزائري "ناجحا" بتسجيل معدل يفوق 73.4 بالمائة، مؤكدا أن القطاع عرف أعلى نسبة في ولاية سعيدة، مثلما أشار إلى اصطدام الكثير من المعلمين والأساتذة بضغوط وتهديدات من مسؤولين إداريين من أجل تخويفهم وحملهم على عدم المشاركة في الاحتجاج والاستجابة لنداء النقابة.

وقد شلت العديد من المدارس والإكماليات نهار أمس في أول يوم من الإضراب المتجدد آليا الذي دعا إليه "الإينباف"، حيث حدد مكتب النقابة بوهران بلوغ نسبة استجابة خلال الفترة الصباحية على المستوى الولائي 67.5 بالمائة، مثلما أوضح عضو وطني لاتحاد عمال التربية أن الأرقام تراوحت في مجملها بين 70 و80 بالمائة على مستوى أغلب ولايات غرب البلاد، مؤكدا أن الإعلان الأخير عن الرواتب الجديدة لعمال القطاع عبر الجرائد بزيادات "هزيلة تم تضخيمها بطريقة فيها الكثير من التغليط والتمويه لا يجني منها المربي غير الفتات" كانت المحرك الرئيسي لتحفيز الأساتذة أكثر ومن مختلف الأطوار للعودة للاحتجاج والتوقف عن العمل إلى غاية الاستجابة لكامل مطالبهم المرفوعة، وأكد أن الشلل وصل حدود 86 بالمائة في ولاية سعيدة، 85 بالمائة في سيدي بلعباس، وكانت النسبة بين 82 و83 بالمائة في ولاية معسكر وغليزان على الرغم من تسجيل النقابة في هذه الأخيرة مساع لإجهاض الحركة من طرف الأمين العام لمديرية التربية للولاية، بينما حددت الاستجابة بـ 70 في المائة في مستغانم وعين تموشنت، وأدنى نسبة عرفها القطاع بولاية تيسمسيلت في حدود 40 بالمائة.

فيما رفض ممثل نقابة المجلس الوطني لأساتذة التعليم الثانوي والتقني "كنابست" تقديم نتائج مبكرة حتى بعد انقضاء الفترة الصباحية بحجة عقد اجتماع بين كل الفروع لتقرير النسبة الإجمالية.





مدارس الابتدائي دخلت بقوة صف الإضراب بشرق البلاد



بدت أجواء قطاع التعليم بشرق البلاد منذ الثامنة من صباح أمس وأنها في واحد من أنجح إضراباتها بكل أطوارها الثلاثة، خاصة أن هذا الإضراب حسب الأساتذة الذين تحدثنا معهم أخذ نكهة معنوية بحتة بسبب ما أسموه بالإهانة والمغالطة التي تعرضوا لها في الآونة الأخيرة، وأعلنت بعض الثانويات والإكماليات والمدارس مئة بالمئة نسبة نجاح للإضراب في أول أيامه، ورغم الإمتعاض الواضح على أولياء التلاميذ خاصة في الطور الابتدائي وطلبة الأقسام النهائية، إلا أن الأساتذة حاولوا شرح وجهة نظرهم وربط رفع المستوى مع ما يتحقق من المطالب التي انتقلت الآن إلى مطالب معنوية أكثر منها مادية. وكان تلاميذ التحضيري الأبرياء قد جهزوا أنفسهم لأجل إقامة حفلات كبرى عشية اليوم الخميس بمختلف المدارس بمناسبة المولد النبوي الشريف باقتنائهم للشموع ومختلف الألعاب وحتى الألبسة الخاصة ويبدو أن الإضراب سيبخر ما حضّروا له لعدة أيام مع معلميهم ومعلماتهم.

وإذا كانت مختلف مديريات التربية قد أطلت علينا بنسب إضراب لا تتعدى الثلاثين بالمئة في شرق البلاد، فإن النقابات الداعية للإضراب وهي الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين والمجلس الوطني المستقل لأساتذة التعليم الثانوي والتقني وصفته بالناجح جدا، ولم تنزل أرقامه عن التسعين بالمئة في مختلف الولايات الشرقية التي بدت أمس جميعها في عطلة مدفوعة الأجر عشية المولد النبوي الشريف المتزامن مع الجو الربيعي الذي ميز مختلف مدن وقرى شرق البلاد، حيث امتلأت الشوارع نهار أمس بالأطفال بعد أن فرغت المؤسسات التعليمية.



شلل تام بمدراس الجنوب الكبير

سجلت نقابة" اينباف بولايات الجنوب نسبا جد عالية، حيث قدرت النسبة المئوية 95%عبر كامل تراب ولايات الجنوب، بوصول في الطور الابتدائي بورڤلة مثلا 93 % والمتوسط 94 %، أما في الطور الثانوي فقد سجلت حصة الأسد وشلل شبه تام بـ 98 %، وفورا مع إعلان الإضراب تم تسريح التلاميذ من مقاعد الدراسة، حيث شهدت الشوارع والطرقات اكتظاظا هائلا بالمتمدرسين المصحوب بالصراخ والهتافات واللعب حتى بوسط الطرق متجاهلين خطر السيارات، و كذا اللهو بالمفرقعات، وتعد ولاية الوادي من أكثر الولايات المشلولة بنسبة 92 % فيما رصدت نسبة 70.69% في أدرار وعرفت تدنيا بنسبة 25 % بايليزي و 07% بالمناطق النائية بدائرة عين صالح بولاية تمنراست.





نوار العربي: القوانين في خدمة التعليم.. ولكن الحكومة خيبت آمالنا



أكد، نوار العربي منسق نقابة "كنابست" أن تجند الأساتذة كان بسبب إشهار الوزارة الوصية لرواتب الموظفين وبشكل مغلوط، ومحاولة تأليب الرأي العام على المربي، مشيرا إلى دخول ولايتي بشار وتمنراست لأول مرة الإضراب منذ سنة 2003، وأفاد أن الإضراب هو شر لا بد منه بالنسبة للمعلم والأستاذ "والحكومة لا تقدر دوره الفعلي، فهو ليس عالة على المجتمع"، مضيفا "كل خطابات الرئيس بوتفليقة تبين أن لديه إرادة قوية في تحسين أوضاع المربي وبناء مدرسة قوية، والقوانين كلها في القمة، لكن النصوص التطبيقية للحكومة مخيبة للآمال وحتى لآمال الرئيس".



الصادق دزيري: رمزية تاريخ الإضراب لتأميم أموال الخدمات الاجتماعية



أفاد، الصادق دزيري، رئيس نقابة "اينباف" بأن اختيار تاريخ 24 فيفري لإضراب أسبوع متجدد، "فيه رمزية لتأميم أموال الخدمات الاجتماعية وإعادتها إلى العمال"، موضحا أن الاستجابة كانت بسبب الزيادات الضئيلة في المنح، مضيفا "70 بالمائة منها تخص منحة المردودية".

وأكد المتحدث بأنه ليس لديهم نية لإطالة عمر الإضراب، داعيا السلطات إلى التفاعل الإيجابي مع الأساتذة والمعلمين، متعهدا بالتدريس يوم الأحد المقبل إذا سويت المطالب، مناشدا الرئيس بوتفليقة التدخل.



صوت الأحرار
<TABLE style="BORDER-RIGHT: #c9c9c9 1px solid; BORDER-TOP: #c9c9c9 1px solid; BORDER-LEFT: #c9c9c9 1px solid; BORDER-BOTTOM: #c9c9c9 1px solid" cellSpacing=0 cellPadding=10 width="100%" border=0>

<TR>
<td align=right>عمال التربية مصرون على مواصلة الإضراب ويطالبون بالمزيد
</TD></TR>
<TR>
<td>
انطلق صباح أمس إضراب عمال التربية، في الوقت الذي قد تعود فيه وزارة التربية الوطنية من جديد لمواصلة الحوار والنقاش مع ممثلي نقاباتي الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، والمجلس الوطني لأساتذة التعليم الثانوي والتقني، بشأن المنح والتعويضات، الخدمات الاجتماعية، وطب العمل، وهو الإضراب الذي رفع بالفعل هذه المرة من قلق وتخوف التلاميذ والأولياء، ولاسيما منهم تلاميذ أقسام البكالوريا، وشهادة التعليم المتوسط، وأصبح ينذر حتى بخروج التلاميذ بقوة إلى الشوارع، من أجل إنهاء الإضراب المسلط عليهم.

هارون. م. س

أكد أمس لـ «صوت الأحرار» الصادق دزيري، رئيس الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين أن نسبة استجابة عمال التربية في اليوم الأول من الإضراب الجاري تراوحت بين 85 و 90 بالمائة، وهي النسبة التي شككت فيها وزارة التربية واعتبرتها نسبة مبالغا فيها بدرجة كبيرة، وقال دزيري أن درجات الاستجابة كانت معتبرة على مستوى كل الولايات، وهي تعني أن عمال التربية مازالوا متمسكين بمطالبهم الثلاثة، وغير مهيئين للتراجع أو التفريط في أي واحد منها.

ونشير هنا إلى أن نقابتي «كناباست»، و «إينباف» هما النقابتان الوحيدتان اللتان تؤطران هذا الإضراب، وفي نفس الوقت هما النقابتان الوحيدتان اللتان أولت لهما وزارة التربية الوطنية كامل الاهتمام والرعاية، بحيث فتحت لهما أبواب الحوار المسؤول والجاد، بل واستمعت إلى كامل مقترحاتهما، وأكثر من هذا اعتمدت جزء هاما من مقترحاتهما، وضمنتها في القرارات التي أصدرتها عبر اللجنة الحكومية الخاصة، ونذكر منها الزيادة الجديدة في أجور عمال القطاع، وما هو قيد الصدور لاحقا فيما يخص مطلبي طب العمل، وأموال الخدمات الاجتماعية، وهاتان النقابتان هما النقابتان الوحيدتان اللتان خصصت لهما وزارة التربة الوطنية، دون غيرهما جلسات عمل جادة، عبر ثلاث لجان، وقد حوصلت معهما كافة الاقتراحات، وقدمتها إلى اللجنة الحكومية الخاصة، التي هي بطبيعة الحال عضو أساسي فاعل فيها.

والمشكلة هنا حسب نوار العربي والصادق دزيري، بقدر ما تكمن في نظام المنح بالقدر الذي اتفق عليه معها، بقدر ما يكمن أيضا في تأخر الوزارة عن اعتماد ما تم الاتفاق عليه بشأن موضوع الخدمات الاجتماعية، الذي قالا عنه أن قراره جاهز ولا ينقصه سوى أن يوقع عليه وزير التربية، ويُعتمد رسميا، وهذا الوضع يقضي، مثلما قال آخر منشور عن اتحاد عمال التربية والتكوين بإبعاد الخدمات الاجتماعية عن الهيمنة النقابية للاتحاد العام للعمال الجزائريين، وجعلها مؤسسة اجتماعية مستقلة، يكون فيها دور النقابات محصورا في المتابعة والرقابة وتقديم مشاريع سنوية لخدمة عمال القطاع، وبانتخاب اللجان الولائية، واللجنة الوطنية بديمقراطية وشفافية، ويكون فيها التمثيل نسبيا للأسلاك، بغض النظر عن انتمائها النقابي، وهذا هو عين ما تطالب به نقابة «كناباست» أيضا، هذا إلى جانب ما تم الاتفاق عليه أيضا بخصوص موضوع طب العمل، الذي طالبت فيه النقابتان بتجسيد قوانين الجمهورية، المنظمة لهذا الأمر، وخاصة منها القانون 88 ـ 07 و المرسوم التنفيذي 93 ـ 120 ، والرجوع لعمل اللجنة الوطنية، التي أعدت مقترحاتها في هذا الشأن، وهذه المقترحات نصت على إنشاء 50 مصلحة لطب العمل، على مستوى مديريات التربية عبر كامل التراب الوطني، مع مراعاة خصوصيات بعض الولايات الكبرى، وانطلاق العمل بالاتفاقيات في انتظار التجسيد العملي للمصالح.

ويبدو مما هو متداول عند القيادات النقابية أن مسألة أموال الخدمات الاجتماعية لم يكن من السهل على وزارة التربية البث فيها بما تم الاتفاق عليه مع نقابتي«كناباست» و«إينباف»، والسبب في ذلك أساسا يعود لموقف الاتحاد العام للعمال الجزائريين، الذي يرفض حتى الآن رفضا قاطعا أن تُنتزع منه مهمة تسيير هذه الأموال التي هي بالملايير سنويا، بالرغم من أنه لا يمثل قطاع التربية، بل وقطاع الوظيف العمومي كله لا من قريب ولا من بعيد. </TD></TR></TABLE>

LiberteGrève dans l’&Eacute;ducation
C’est reparti !
Par : Nabila Afroun
Lu : (1182 fois)

Les trois paliers de l’éducation nationale ont été paralysés hier. Selon les animateurs du mouvement de contestation, le taux d’adhésion a frôlé les 90% à travers plusieurs wilayas du pays.
Insatisfaits des nouvelles mesures relatives à la valorisation du régime indemnitaire annoncé par le ministère de l’&Eacute;ducation nationale, les enseignants ont répondu favorablement à la grève d’une semaine reconductible. Le ton a été donné dès le premier jour du débrayage auquel ont appelé le Conseil national autonome des professeurs de l’enseignement secondaire et technique (Cnapest) et l’Union nationale du personnel de l’enseignement et de la formation (Unpef). Les trois paliers de l’éducation nationale, primaire, moyen et secondaire, ont été paralysés hier par les grévistes. Plusieurs écoles ont affiché la couleur dès les premières heures de la journée. C’est ce que nous avons constaté de visu lors d’une virée effectuée dans quelques établissements scolaires d’Alger-Centre. “C’est une grève d’une semaine renouvelable jusqu'à la concrétisation de toutes nos revendications socioprofessionnelles”, ont répété en chœur plusieurs enseignants rencontrés sur le terrain. Au programme : arrêt de travail et rassemblement jusqu’à nouvel ordre.
Selon eux, à travers ce mouvement, ils demandent au président de la République d’intervenir pour résoudre sérieusement la crise de l’éducation. “Si nous avons eu recours à la grève, ce n’est pas de gaieté de cœur. C’est notre ultime espoir de voir nos conditions de vie et de travail changer. La balle est désormais entre les mains de la tutelle et c’est à elle seule d’assumer les conséquences d’un tel mouvement”, ont-ils précisé.
Quant aux représentants de ces deux syndicats (Cnapest et l’Unpef), la grève a été largement suivie et, de leur avis, seuls les vacataires et certains enseignants non affiliés aux syndicats n’ont pas observé l’arrêt de travail. Ce mouvement de débrayage, selon ces animateurs, a touché les 48 wilayas du pays et le taux d’adhésion national varie entre les 85 à 90%. “C’est un carton plein ! Ce taux de participation n’a jamais été égalé pour une première journée de contestation. L’adhésion pour cette journée a dépassé la mobilisation de novembre dernier. Si nous avons atteint aujourd’hui une participation de 90%, voire même 100% dans certaines wilayas du pays, c’est grâce aux travailleurs de l’éducation, tous corps confondus, qui ont décidé d’aller en rangs serrés”, a expliqué M. Amraoui, chargé de communication de l’Unpef. Les représentants des deux syndicats estiment que ce mouvement de contestation reflète uniquement l’insatisfaction des travailleurs de l’éducation nationale concernant leur plate-forme de revendications et dénonce le comportement “unilatéral” de la tutelle. “Les augmentations gonflées annoncées en grande pompe par le ministère n’a fait que conforter la volonté des enseignants à aller vers un mouvement de contestation, et ce, malgré les réunions marathon du ministère qui n’ont rien apporté et ses tentatives de manipuler l’opinion publique”, a déclaré M. Boudiba, chargé de communication du Cnapest. Au-delà des revendications relatives au régime indemnitaire, les enseignants réclament la retraite après 25 ans de service, la refonte de la gestion des œuvres sociales, ainsi que l’ouverture du dossier de la médecine du travail. Les deux syndicats demandent, également, la levée des ambiguïtés du nouveau régime indemnitaire dont la véritable augmentation, selon eux, varie entre 3 000 et 5 000 DA.





El WatanLes enseignants adhèrent massivement à la grève : La démonstration de force du Cnapest et de l’Unpef




Un record de mobilisation ! Le Cnapest et l’Unpef ont réalisé une véritable démonstration de force. Leur grève d’une semaine reconductible, entamée hier, a mobilisé presque toute la corporation des enseignants et des travailleurs de l’éducation nationale. Outrés par « la médiatisation de leurs fiches de paie » par le ministère de l’Education nationale, ces derniers ont exprimé leur colère par la forte adhésion à l’action initiée par les deux syndicats qui maintiennent encore la pression sur le gouvernement. « C’est impressionnant ! Le taux de suivi de la grève dépasse celui enregistré lors du débrayage du mois de novembre 2009 », s’accordent à dire les responsables du Cnapest et de l’Unpef.


Ils s’en réjouissent. Pour Nouar Larbi, secrétaire général du Cnapest, la mobilisation des enseignants traduit leur ressentiment quant à « la propagande de la tutelle ». « La grève a été suivie de façon extraordinaire. Je crois que la mobilisation des citoyens est une réaction exprimant le ressentiment des enseignants suite à l’atteinte à leur dignité. La publication et la médiatisation de la fiche de paie des enseignants ont été ressenties comme une humiliation et une atteinte à leur dignité », estime-t-il. Selon lui, le mot d’ordre de grève a été respecté par plus de 90% des professeurs et enseignants. « Ce ne sont pas des chiffres fictifs. Ce sont des données que nous avons réunies sur le terrain. Le taux de suivi dépasse les 90% dans la majorité des wilayas », explique-t-il. Même son de cloche chez les responsables de l’Unpef. « La réponse à notre appel est impressionnante. Le taux de suivi de la grève dans les trois paliers du secteur de l’éducation nationale varie entre 85 et 98%. Il y a eu même des wilayas qui n’ont jamais fait grève auparavant, où les enseignants ont débrayé cette fois-ci. Je parle en particulier de Béchar et de Tamanrasset », dit-il.
« Il faut respecter les engagements pris »


Les affirmations des syndicats sont vérifiables sur le terrain. Les écoles primaires, des CEM et des lycées à Alger étaient fermés hier. Les élèves ont été renvoyés chez eux, dès les premières heures de la matinée. Ils sont rares les établissements scolaires où les cours se sont déroulés normalement. C’est ce que nous avons constaté au niveau des plus importants établissements d’Alger-Centre et des quartiers environnants. « Tout le monde est en grève. Les enseignants en ont marre », tonne une enseignante que nous avons rencontrée à l’entrée du lycée Omar Racim d’Alger. Ce sentiment de dégoût est, estime Sadek Dziri, le fruit du « mensonge officiel ». « Ils ont annoncé des augmentations importantes, alors que ce ne sont que des miettes. Les gains nets des enseignants ne dépassent pas, dans le meilleur des cas, les 8000 DA », déplore-t-il.
Le responsable de l’Unpef relève, dans ce sens, la non-prise en compte des nouvelles primes à l’issue des négociations avec la tutelle dans le cadre de la commission mixte chargée du régime indemnitaire. Outre ces primes, les deux syndicats exigent, également, la signature du décret relatif à la gestion des œuvres sociales et la finalisation du dossier de la médecine du travail. S’exprimant sur la question des appels au dialogue, le premier responsable de l’Unpef rappelle que « les résultats des négociations qui ont eu lieu déjà ne sont toujours pas appliqués ». Dans la foulée, le secrétaire général du Cnapest souligne le déphasage entre le discours officiel et les pratiques des responsables du gouvernement. « La loi d’orientation scolaire exige l’élaboration d’un statut amélioré et acceptable pour l’enseignant. Mais, ce que nous constatons sur le terrain est tout à fait le contraire », lance-t-il.



Par Madjid Makedhi











الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
brahma brahim
عضو ماسي


عدد الرسائل : 769
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: اصراب 24 فيفري عبر اليوميات   الخميس فبراير 25, 2010 10:52 am

الئ الامام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
didi11
عضو فعال
عضو فعال


ذكر
عدد الرسائل : 76
العمر : 40
تاريخ التسجيل : 22/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: اصراب 24 فيفري عبر اليوميات   السبت فبراير 27, 2010 12:09 am

one two three viva l'enseignant (les hommes seulement)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اصراب 24 فيفري عبر اليوميات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الأول للأساتذة المجازين في الجزائر :: التنسيقية الوطنية للأساتذة المجازين - آخر الأخبار-
انتقل الى: