المنتدى الأول للأساتذة المجازين في الجزائر

هذا المنتدى يهتم بمشاكل و طلبات و اقتراحات الأساتذة المجازين
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  درس خاص بمحور الأيام الوطنية للسنة الخامسة الابتائية ( الأسماء الخمسة / و همزة الوصل )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kada farid



ذكر
عدد الرسائل : 6
العمر : 38
تاريخ التسجيل : 05/06/2008

مُساهمةموضوع: درس خاص بمحور الأيام الوطنية للسنة الخامسة الابتائية ( الأسماء الخمسة / و همزة الوصل )   السبت نوفمبر 06, 2010 12:30 am

أوّل نوفمبر بداية الثّورة

ـ دخلت أمُُّ عبدِ الحميد المطبخَ تغسلُ الأوانيَ ، وبقيَ ابنُها في غرفتِه يرتّب مكتبتَه الصغيرة ، أمّا أبوه فهو خارج المنزل يشارك في احتفالات ذكرى الثورة المجيدة ، غير إنّ جدَّه جلس إلى جهاز التلفزيون يستمع للأخبار، ولمّا أتمَّ الاستماع لها نادى بصوته الحنون قائلاً : يا عبدَ الحميد يا عبدَ الحميد تعال يا ولدي ، جاء عبدُ الحميد سريعًا ملبّيا دعوة جدّه ، وقال : هاأنذا يا جدّي ، قال الجدُّ : اجلس يا ولدي بجانبي لِنُتابعَ برنامجًا على شاشة التلفزيون يتحدّث عن يومٍ حاسمٍ من أيّام شعبنا في العصر الحديث جلس الحفيدُ بالقُرب من جدّه وراح يُصغي بكل اهتمام ؛ بدأ البرنامجُ وكان يُديره شابٌ تظهر عليه علاماتُ الذّكاءِ يجلس إلى مائدةٍ وقد استضاف مجموعةً من الرّجال جلسوا عن يمينه وعن شماله ، استهلّ هذا الشّابُ الكلام َ بالسّلامِ والتّرحيبِ بضيوفِه ثم انطلق في طرح الأسئلة والاستفسارات على ضُيوفِه وهم يُجيبونه بِكُلِّ تفصيلٍ وتواضعٍ واعتزازٍ عن أحداث ثورةِ نوفمبر عام 1954 م ، هنا سأل الحفيدُ جدَّه : مَنْ هؤلاء الضيوفُ ؟ ردّ الجدُّ : هؤلاء مُجاهدون يا ولدي ، قال الحفيدُ : وما ذا يعني مجاهد ؟ قال الجدُّ : هو الذي ناضلَ وكافح َ وحارب المُحتَلَّ ليعودَ الوطنُ حُرًّا ومستقِلاًّ كما كان .
ـ واصل الجدّ والحفيدُ متابعةَ البرنامجِ إلى غاية انتهائه ، عندئذٍ قال الحفيدُ : لقد فهمتُ الآن أنّ شهرَ نوفمبر هو الشَّهرُ الذي اِندلعَت فيه ثورتُنا المجيدةُ التي جَلَبَت لنا الحرّيّةَ والاستقلالَ وأنّ اليوم الأوّل منه هو الذي أُطلِقَت فيه أوّلُ رصاصةٍ من أجل تحريرِ بلادِنا الغاليةِ ، إنّه يومٌ يستحقُّ أن نحتفلَ به دائمًا وألاّ ننساه أبدًا ، قال الجدّ : أجل يا ولدي إنّ أوّل نوفمبر هو يومٌ من أيّامنا الوطنيّة الحاسمةِ في عصرنا الحديثِ ، وعلينا أن نظلَّ نعتزُّ به ما حَيِِينا.
ـ ولمّا رأت أمُّ عبدِ الحميد حَمَاهَا قد أنهى متابعة البرنامجِ قامت بِتقديم الدّواءِ لِحَمِيهَا فَشَكَرَهَا حَمُوهَا ودَعَا لها بالخير .
ـ قام عبدُ الحميد من مكانِه وأراد العودةَ لِغرفتِه لإنجاز مُطويّة عن الأيّام الوطنيّة ، في هذا الوقت دخل أبُوهُ وهو يحمل كُتُبًا كثيرةً تتعلّق بالثّورة وتاريخ الجزائر الحديث ، وما إن رأى عبدُ الحميد أبَاه حتّى هرعَ إليه مُسلّمًا عليه ومُتشوّقًا للاِطِّلاع على الكُتُب ، وقال لأبيه : يا أبتِ أعطني الكتبَ لأجمعَ منها معلوماتٍ فإنّي أريد إنجاز مُطويّةً تتعلّق بالأيّام الوطنيّة ، قال أبوه : يا بُنيّ ما أتيتُ بالكُتُبِ إلاّ لكَ لِكَيْ تعرِفَ تاريخَ بلادِكَ فإنّ الحِفاظَ على الأوطانِ يبدأ بمعرفة تاريخ الأوطان ، وبناءُ المستقبلِ يكون بِفَهْمِ ما جَرَى في الماضي .
ـ جلس الأبُ مع أبيه ونادى على اِبنه فصار الثّلاثةُ كلّهم مجتمعينَ على مائدةٍ مُستديرةٍ، فقال الجدُّ: اِسمعْ يا اِبني ويا اِبن اِبني: أنتما الاِثنان لم تشْهَدَا ثَورةََ التّحريرِ وكنتُ شهِدتُها وعِشتُ أيّامَها البُطوليّةَ ، لقد أنجز الأبطالُ مَهَمّاتٍ في غاية الصُّعوبةِ والخطُورةِ ، وخلّدَ كلُّ واحدٍ اِسمَه في سجلِّ تاريخ الثّورة ، وقام الشّعبُ كلُّه بحمايةِ الثّورةِ والثُّوّار، ومدِّ يدِ العَوْنِ إلى أن تحرّرتْ كلُّ البلادِ وأُعلِنَ الاستقلالُ ، فَكَمْ مِن شيخٍ قُتل لأنّه أخفى آثارَ أقدامِ المجاهدين ، وكم من اِمرأةٍ قُتلت لأنّها أََنضَجَتِ الطّعامَ لهم ، وكم من اِمرئٍ نُكِّلَ به لأنّه لم يَبُح بأسرارِهِم للعَدُوِّ المُحتلِّ، وإنّما الّذين قتلهم المحتلُّ هم شُهداءُ عند ربِّهم ، فشهداءُ ثورتنا مليون ونصف مليون شهيد ، والوطَن الذي حرّرناه بالدّمِ علينا أن نحمِيَِه ولو بالدّمِ والاستشهادِ ، فلنُوَطِّنَ أنفَُسَنا على الاستشهاد لِنحفظَ وطَنَنا العزيزَ من الغُزاة ومن كلِّ سُوءٍ أو شرٍّ يحيقُ به .
أتحاور مع النّصّ
أتعرّفُ على معاني المُفردات
* مُلبّيًا دعوة جدّه : مُجيبا دعوتَه . * يُصغي : يستمع جيّدا . * استهلّ : بدأ . * اعتزاز : فخر * أجل : نعم . * هرع : أسرع * باح : أظهر وكشف . * اِمرئٌ : تُقال للذّكر كبيرا أو صغيرا . * نُوطّن : ندرّب ونتوقّع
* غُزاة : المُعتدون المحتلّون . * يحيق به : يحيط به ويقترب منه .
أفهم النّصََّ
• ممَّ تتكوّن هذه العائلة ؟ * كم بلغ شهداءُ ثورة نوفمبر؟
• كيف يُحتفل بذكرى أوّل نوفمبر ؟ * لماذا استدعى الجدُّ حفيدَه ؟ من أين يبدأُ الحفاظُ على الأوطان؟ * ماذا أراد أن ينجز عبدُ الحميد؟

أُعبِّـــــــر :
أردْتَ إنجازَ مُطويّة عن الأيّام الوطنيّة مثلما فعل عبدُ الحميد ، تحدّثْ كيف بدأت بجمع المعلومات ، وكيف أنجزت المُطوية .
أتعرّف على الأسماء الخمسة
ألاحظ
- ولمّا رأت أمُّ عبد الحميد حماها قد أنهى متابعة البرنامج قامت بتقديم الدّواء لحميها ، فشكَرها حمُوها ودعا لها بالخير
- دخل أبوه
- رأى عبدُ الحميد أباه
- قال لأبيـه
أتذكّـرُ : الأسماءُ الخمسة هي : أبٌ و حمٌ و أخٌ و ذو و فو
تُرفع بالواو نيابة عن الضّمّة ، مثل : دخل أبـوه - شكرها حموها
تُنصب بالألف نيابة عن الفتحة ، مثل : رأى أباه - رأت حماها
تُجـرُ بالياء نيابة عن الكسرة ، مثل : قال لأبيـه - قدّمتْ الدّواء لِحَمِيـها
ولكن بشروط هيَّ :
1 أن تكون مضافة .
2 ألاّ تكون مضافة لياء المتكلم ، لأنّنا نقول: جاء أبي، رأيت أبي ، أعطيتُ الدّفتر لِأبي
3 ألاّ تكون في الجمع أو المُثنّى ، مثل : آباؤُه و أَخَوَاهُ .
أتدرّبُ
1 عيّن الأسماء الخمسة التي تُعربُ بالحروف في الأمثلة الآتية:
* اِجتمع الآباءُ عند مدير المدرسة . * فتح الكلب فاه وكشّر على أنيابه * شكَر الابنُ أباه على جائزته . * فتحت الذِّئاب أفواهها . * استعان والدُ أحمد ببنّاءٍ ذي خِبرةٍ . * فرِحَ أحمدُ بعودة أخَوَيْه من السّفر * عمرُ علّمَهُ أخوه كيف يقود الدّرّاجة . * فاطمةُ شكَرَها حمُوها .
2 اُكتبْ الأسماء الخمسة بشكل صحيح حسب الحالة الإعرابية في الأمثلة الآتية :
أخ أب حم فو ذو
محمّدٌ سافرَ (..........) محمدٌ يُحِبُّ (........) رأتِ المرأةُ (..........) حملتِ القطّةُ صغارَها بِـ (........) رسمتُ منزلاً (....) غُرَفٍ كثيرةٍ

أكتبُ جيِّدا همزة الوصل
أُلاحظ
• وبقيَ اِبنُها في غُرفتِه * وبقيت اِبنةُُ أخيها في غُرفتها * أنتما الاِثنان لم تشهدا ثورة التّحرير * أنتما الاِثنتان لم تشهدا ثورة التحرير * خلَّدَ كلُّ واحدٍ اِسمَه * وكم من اِمرأة قُتلت !. * وكم من اِمرئٍ نُكِّلَ به ! .
• قال الجدُّ : اِجلسْ يا ولدي . * اِستضافَ الشّابُّ مجموعةً من الرِّجال . * اِستهلَّ هذا الشّابُّ الكلام بالسّلام ، ثمّ اِنطلق في طرْح الأسئلة .
• أتذكّــرُ - أكتبُ همزة الوصل في بعض الأسماء وبعض الأفعال وبعض الحروف
اِسـمٌ، و اِبـنٌ ، و اِبنـةٌ ، و اِثنـانِ ، و اِثنتـانِ ، واُمـرؤٌ ، و اِمـرأةٌ
الأسماءُ هي:
سـمٌ، و اِبـنٌ ، و اِبنـةٌ ، و اِثنـانِ ، و اِثنتـانِ ، واُمـرؤٌ ، و اِمـرأةٌ

الأفعالُ هي : كلُّ فعلِ أمْرٍ ماضيه ثلاثيٌ ، مثل : اِجلسْ ، و اِسمعْ .
وكلُّ فعلِ أمْرٍ ماضيه خُماسيٌّ ، مثل : اِنطلقْ ، و اِنتقلْْ .
و كلُّ فعلِ أمْرٍ ماضيه سُداسيٌّ ، مثل : اِستفسرْ ، و اِستغفرْ .
و كلُّ فعلٍ ماضٍ خُماسيٍ أو سُداسيٍّ ، مثل : اِرتقى ، و استقبَلَ .
أتدرّبُ
1
حوّل الأفعالَ الماضية إلى أفعالِ أمْرٍ ، واُكتُب الهمزة بشكلٍ صحيحٍ ، وبيّن السَّبب .
الفعل الماضي فعل الأمـر سبب كتابة الهمزة بهذا الشّكل
فتــَحَ
أقْبــَل
اِستمَــعَ
اِستخــرَجَ
2
سطِّرْ تحت همزة الوصل سطرا ، وتحت همزة القطع سطرَيْن من نصِّ الإملاء الآتي ( يُتلى شفهيّا ) .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أمّ طه



انثى
عدد الرسائل : 15
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 02/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: درس خاص بمحور الأيام الوطنية للسنة الخامسة الابتائية ( الأسماء الخمسة / و همزة الوصل )   الجمعة ديسمبر 10, 2010 8:32 pm

شكراً لك على صنيعك المتميّز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
درس خاص بمحور الأيام الوطنية للسنة الخامسة الابتائية ( الأسماء الخمسة / و همزة الوصل )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الأول للأساتذة المجازين في الجزائر :: المنتدى البيداغوجي العام :: قسم التعليم الإبتدائي :: السنة الخامسة-
انتقل الى: